ابقَ على اطلاعٍ بآخر المستجدات المتعلقة بتفشّي فيروس كوفيد-19 المتاحة على الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحّة العالمية ومن خلال سلطات الصحّة العامة الوطنية والمحلية الخاصة بك. يُعاني معظم المصابين بالفيروس من أعراضٍ خفيفة ويتماثلون للشفاء، ولكن قد يكون الأمر أشدّ خطورةً بالنسبة لغيرهم. احرص على العناية بصحتك وحماية الآخرين من خلال اتّباعك لما يلي:

غسل اليدين باستمرار.

تنظيف اليدين بعناية وانتظام بفركهما باستخدام مطهرٍ كحولي أو غسلهما بالماء والصابون.

لماذا؟ لأنّ غسل يديك بالماء والصابون أو فركهما باستخدام مطهرٍ كحولي يقضي على الفيروسات التي قد تكون موجودةً على يديك.

الحفاظ على المباعدة الاجتماعية

الحفاظ على مسافة مترٍ واحدٍ (3 أقدام) على الأقل بينك وبين أي شخصٍ يسعل أو يعطس.

لماذا؟ عند سعال الشخص أو عطاسه، تتناثر قطيراتٌ سائلةٌ من أنفه أو فمه قد تحتوي على الفيروس. وإذا كنت قريبًا جدًا منه، فإنّك قد تستنشق تلك القطيرات بما في ذلك الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 إذا كان الشخص الذي يسعل مصابًا به.

تجنّب لمس العينين والأنف والفم.

لماذا؟ تلمس اليدين الكثير من الأسطح وقد تلتقط الفيروسات. وقد تنقل اليدان بمجرّد تلوثّهما الفيروسات إلى عينيك أو أنفك أو فمك، وقد تدخل الفيروسات من هناك إلى جسمك وتتسبّب بمرضك.

ممارسة النظافة التنفسية

التأكّد من اتّباعك واتّباع الأشخاص من حولك لممارسات النظافة التنفسية الجيدة. ويعني هذا تغطية فمك وأنفك من خلال ثني كوعك أو باستخدام منديلٍ عند العطاس أو السعال، وثمّ التخلّص من المنديل المستخدم على الفور.

لماذا؟ تنشر القطيرات المتناثرة الفيروسات. وباتّباعك لممارسات النظافة التنفسية الجيّدة، فإنّك تحمي الأشخاص من حولك من الفيروسات كالزكام والانفلونزا والفيروس المسبب لمرض كوفيد-19.

الحرص على التماس العناية الطبية على الفور إذا كنت تعاني من الحمّى أو السعال أو الصعوبة في التنفّس.

البقاء في المنزل إذا كنت تشعر بتوعك. وإذا كنت تُعاني من الحمّى أو السعال أو الصعوبة في التنفس، التمس العناية الطبية وتأكّد من الاتصال مسبقًا. واتّبع التوجيهات الصادرة عن سلطة الصحّة العامة الخاصة بك.

لماذا؟ سيكون لدى السلطات الوطنية والمحلية آخر المستجدات المتعلقة بالوضع في منطقتك. وسيسمح الاتصال مسبقًا لمقدّم الرعاية الصحيّة الخاص بك بتوجيهك إلى المركز الصحّي المناسب. وسيُساعد هذا الأمر أيضًا على حمايتك ومنع انتشار الفيروسات وغيرها من العدوى.

البقاء على اطلاع واتّباع النصائح الصادرة عن مقدّم الرعاية الصحيّة الخاص بك.

ابقَ على اطلاعٍ بآخر المستجدات المتعلقة بالفيروس المسبب لمرض كوفيد-19، واتّبع النصائح الصادرة عن مقدّم الرعاية الصحيّة وسلطات الصحّة العامة والوطنية ورب عملك حول كيفية حماية نفسك والآخرين من فيروس كوفيد-19.

لماذا؟ سيكون لدى السلطات الوطنية والمحلية آخر المعلومات المتعلقة بما إذا كان فيروس كوفيد-19منتشرًا في منطقتك. إنّ هذه السلطات هي المرجع الأنسب لتقديم المشورة حول ما ينبغي على الأشخاص في منطقتك القيام به لحماية أنفسهم.

 التدابير الوقائية للأشخاص الموجودين في مناطق انتشار فيروس كوفيد-19 أو الذين زاروها مؤخرًا (خلال الأربعة عشر يومًا الماضية)

اتّباع الإرشادات المذكورة أعلاه.

البقاء في المنزل في حال شعورك بالتوعك حتّى إذا كانت الأعراض خفيفة كالصداع وسيلان الأنف الخفيف إلى حين الشفاء. لماذا؟ سيسمح تجنّب الاختلاط بالآخرين وزيارة المراكز الطبية لتلك المراكز بالعمل بفعاليةٍ أكبر وسيُساعد على حمايتك وحماية الآخرين من إمكانية الإصابة بالفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 وغيره من الفيروسات.

في حال إصابتك بالحمّى أو السعال أو صعوبة التنفّس، التمس المشورة الطبيّة على الفور إذ قد يكون هذا بسبب إصابتك بعدوى تنفسية أو حالةٍ مرضيةٍ خطيرةٍ أخرى. اتصل مسبقًا وأخبر مقدّم الرعاية الخاص بك إذا كنت قد سافرت أو خالطت أي مسافرين مؤخرًا. لماذا؟ سيسمح الاتصال مسبقًا لمقدّم الرعاية الصحيّة الخاص بك بتوجيهك بسرعةٍ إلى المركز الصحّي المناسب. وسيُساعد هذا الأمر أيضًا على منع انتشار الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 وغيره من الفيروسات.

Share.

Leave A Reply